عبرت نقابة المزارعين الموريتانيين، عن تضامنها مع فلاحي قرية “ولد امیليد” التابعة لبلدية “دغفك” بمقاطعة باركيول، بعد الحادثة التي هاجمتهم فيها “مجموعة معتدية، واحتلت أرضهم، ومنعتهم من استغلالها، بحجة أنها المالكة لهذه الأرض”.

وأكدت نقابة المزارعين الموريتانيين في بيان صادر عنها اليوم الأربعاء، أن فلاحي “ولد اميليد”، يمتلكون وثائق تثبت ملكيتهم الشرعية للأرض المعنية، ودعتهم إلى مواصلة استصلاحها، والاستفادة منها، مستنكرة هذه الحادثة التي وصفتها بأنها “خارجة على قوانين الجمهورية وتهديد للسلم الاجتماعي”.

كما شكرت النقابة السلطات الإدارية المحلية، على تطبيقها للعدالة، وإنصافها للمظلوم، وإعادة الأرض إلى ملاكها الحقيقيين، مطالبة إياها بالالتفات إلى المشاكل العقارية وتصفية قضاياها، “عن طريق تطبيق القوانين وتمكين الملاك الحقيقيين للأراضي الزراعية من حقهم في استغلال أراضيهم والاستفادة من محاصيلها”.

كما وجهت النقابة نداء للمواطنين، تدعوهم لاحترام القانون، واللجوء دائما إلى الحلول السلمية في الإشكالات العقارية، بدل قانون الغاب.