نشرت 30 منظمة غير حكومية من جميع أنحاء العالم، اليوم الثلاثاء، 15 نوفمبر، تقريرًا عن تمويل الوقود الأحفوري في أفريقيا، وذلك على هامش قمة المناخ كوب 27 المنعقدة في مدينة شرم الشيخ المصرية.

وقال التقرير، الذي نشرته المنظمة غير الحكومية الألمانية “أورجولد”، إن هناك نحو 200 شركة في أفريقيا تستكشف أو تطور احتياطيات جديدة من الوقود الأحفوري أو خطوط الأنابيب أو محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم، وهناك 48 دولة من أصل 54 دولة أفريقية معنية.

وأوضح أن 20 شركة مسؤولة عن أكثر من 80% من التوسع قصير المدى للنفط والغاز المخطط له في أفريقيا، من بينها 13 شركة يقع مقرها خارج القارة السمراء.

وأضاف أنه “على الرغم من حالة الطوارئ المناخية، فإن استثمارات الوقود الأحفوري في أفريقيا لا تضعف؛ بل على العكس تمامًا، زاد الإنفاق على التنقيب عن النفط والغاز من 3.4 مليار دولار في عام 2020 إلى 5.1 مليار دولار في 2022”.

وأشار إلى أن الدول التي من المقرر أن تشهد أكبر توسع في مجال التنقيب عن النفط والغاز في المستقبل القريب، هي موزمبيق ونيجيريا والجزائر وأنغولا وأوغندا وليبيا وموريتانيا.

وأكد أنه بحلول عام 2030، ستنتج مختلف شركات النفط والغاز العاملة في أفريقيا 15.8 مليار برميل إضافية من النفط المكافئ، وسيؤدي استخراج هذه الموارد واحتراقها إلى إطلاق 8 غيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي؛ أكثر مرتين من الكمية التي يطلقها الاتحاد الأوروبي سنويًا، حسب التقرير.