أعلن وكيل الجمهورية بنواكشوط الغربية أحمد عبد الله المصطفى تفكيك شبكة تنشط في مجال الاتجار بالبشر، تتكون هذه الشبكة من ثلاثة أجانب وتستغل موريتانيين، مقابل مبالغ مالية ضخمة باستخدام وثيقة لجوء مزورة، 
وأوضح وكيل الجمهورية أن عناصر من مركز الدرك الوطني على طريق انواكشوط- روصو ضبطوا أجنبيا بحوزته وثيقة إثبات طلب اللجوء لدى مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مزورة، ليقود التحقيق إلى توقيف شخصين، “بالتنسيق بين الضبطيات القضائية في الدرك الوطني في الناحية الغربية تحت إشراف وكيلي الجمهورية في ولايتي انواكشوط الغربية واترارزة تم توقيف عناصر الشبكة والموريتانيين المستخدمين من قبلها”.
ومكنت التحقيقات من كشف أجهزة لتزوير الشهادات الرسمية والوثائق المدنية والشهادات العلمية،وقد صودرت جميع الأجهزة التي لها علاقة بالتزوير وهي حاسوبان محمولان، 11 وحدة مركزية لحاسوب، 11 شاشة عرض للحاسوب، 11 لوحة ملامسة للحواسيب، مجموعة من الأقراص المضغوطة، 3 آلات تصوير من بينها ماسح ضوء، آلة حبك، آلة تغليف.