وقعت الحكومة الموريتانية والمجتمعات الريفية في منطقة “فراله”، جنوب البلاد، اتفاقية لإنهاء صراع على الأرض استمر عقدين، وذلك يوم 26 أغسط الجاري، وبدعم وتنسيق من المبادرة الزراعية والريفية السنغالية (Ipar)، التي نقلت الخبر عبر موقعها الألكتروني.

ووفقًا لعمر با رئيس المبادرة، فقد تفاقم نزاع على هذه الأراضي، استمر عشر سنوات، حيث تدعي كل من تعاونية ابن خلدون، ومجتمعات قرية فراله والمناطق المحيطة بها ملكية الأرض المتنازع عليها، وبعد عدة محاولات وصفها عمر بالفاشلة لتسوية النزاع، أطلقت الحكومة مناقصة فازت بها مبادرة IPAR لإجراء وساطة بين الأطراف المتنازعة، ليتم التوصل إلى حل نهائي.

ويرى عمر با، إن هذا التوافق هو ثمرة استعداد الدولة الموريتانية للحوار، وكذلك سكان قرية فراله الذين أبدوا استعدادهم لحل سلمي وعادل، وأعضاء التعاونية كذلك الذين فضلوا السلام.

 كما أشار با، إلى مشاركة مباشرة من وزير الاقتصاد الموريتاني، ووزارة الزراعة والداخلية، في عملية إيجاد حل عادل ومستدام لهذا النزاع، “يقبل به جميع أصحاب المصلحة”، وهو ما تم بالفعل.