قالت سلطة منطقة نواذيبو الحرة، إنها تدخلت في الساعات الأولى، بعد أن غمرت مياه الأمطار شوارع المدينة، حيث قامت بالتعاون مع الجهات الإدارية والأمنية، “بتسخير كل طاقاتها البشرية واللوجستية من آليات، لشطف المياه في المواقع الأكثر تضررا وحيوية، بإشراف ومتابعة من اللجنة الجهوية للكوارث”، وذلك بعد أن تم الاطلاع على حجم التساقطات المطرية والأضرار التي خلفت.

وأكدت المنطقة، في بيان صادر عنها، اليوم السبت، أن تدخلها تم وفق “استراتيجية محكمة”، إذ تم التركيز على الشوارع الكبرى، التي اصبحت الشوارع سالكة، كما عادت الأسواق للعمل بشكل طبيعي، بعد أن تعطلت لعدة ساعات، بسبب المياه.

وأضافت المنطقة، أن عملية شفط المياه، لاتزال متواصلة، “ليلا ونهارا في جميع أنحاء المدينة التي تضررت من هذه الأمطار غير المتوقعة، إلى ان يتم التغلب على جميع المشاكل”.

ونبهت المنطقة، إلى أن الأرصاد الجوية تتوقع هطول مزيد من الأمطار، خلال الأيام القادمة، داعية المواطنين إلى اتخاذ مزيد من الحذر لتخفيف الآثار التي ستترتب عن ذلك.

وكانت مدينة نواذيبو، قد شهدت، صباح يوم الأحد، هطول كميات معتبرة من الأمطار، خلفت مستنقعات وبرك مائية، أدت إلى إغلاق غالبية شوارع المدينة، كما تسربت المياه داخل المنازل والأسواق، مخلفة أضراراً مادية جسيمة.