أفاد قيادي في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لتقدمي، أن الحزب الحاكم في موريتانيا يواصل منذ أمس الاثنين اجتماعاته التحضيرية لعملية التشاور السياسي المرتقبة.

و حسب المصدر فقد عقد الحزب مساء أمس في هذا الإطار اجتماعا على مستوى مكتبه التفيذي، ليعقد صباح اليوم الثلاثاء اجتماعا آخر حضره فدراليو الحزب.

و من المتوقع -حسب المصدر- تنظيم اجتماع مساء اليوم في مقر حزب الاتحاد من أجل الديموقراطية على يحضره العمد و رؤساء المجالس الجهوية.

وأكد المصدر ذاته، أن الحزب سيجتمع بداية الأسبوع المقبل، بفريقه البرلماني، لبحث خريطة الطريق العملية لإجراء التشاور، حيث أصبح خيار التشاور -حسب قوله- رسمياً، خصوصا بعد اجتماع الرئيس محمد ولد الغزواني مؤخراً بأحزاب المعارضة، المتجهة للحوار مع النظام.

و توقع المصدر أن يكون موعد التشاور بين الحكومة والمعارضة، في اكتوبر المقبل، نظرا لما ستتطلبه العملية، حسب قوله، من تحضيرات تبدأ بإنشاء لجنة تحضيرية مشتركة، تضه صيغة و آليات عملية و نهائية للتشاور، و هو ما سيستغرق، حسب المصدر، 6 أسابيع على الأقل.