قال رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي، مسعود ولد بلخير، إن حزبه قام بدعم الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني، خلال الانتخابات الرئاسية الماضية، رغبة منه في دخول الأغلبية، والمشاركة في السلطة.

وأضاف ولد بلخير، خلال مؤتمر صحفي اليوم بالعاصمة نواكشوط، أن حزب التحالف قدم عريضة مطلبية للرئيس الحالي بعد قدومه إلى السلطة، تضمنت طلب تعيين أعضاء من الحزب، في مناصب وزراء و”مسؤولين في الإدارة”، لكن الرئيس رفضها جملة، باستثناء طلب واحد، يتمثل في إجراء حوار، حيث وعد ولد الغزواني بإجراء حوار مع المعارضة في أقرب وقت ممكن، “وها هو بعد عامين يستبعد إجراء حوار معنا”، يقول ولد بلخير.

وأكد ولد بلخير أن مسألة “التشاور”، التي تحدث عنها ولد الغزواني، لا يمكن أن تقوم مقام الحوار الذي “لاغنى عنه”، مشيرا إلى أن الرئيس الحالي انتخب لحل المشاكل، “وعليه الاستقالة في حال عجز عن ذلك”.