قال المدير العام للشركة الموريتانية للكهرباء، الشيخ ولد عبدالله ولد بده، إن الانقطاعات في التيار الكهربائي هذا العام كانت محدودة، “إن لم تكن معدومة”، مشيرا إلى أن الشركة تعكف على مشروع توزيع جديد على مستوى العاصمة نواكشوط ومدن الداخل بتكلفة مالية قدرها 26 مليار، وسينطلق المشروع مع نهاية شهر سبتمبر.

وأضاف ولد عبد الله، خلال مقابلة مساء أمس مع قناة الموريتانية، أن ما تشهده مدينة نواذيبو في الآونة الأخيرة من انقطاع في التيار الكهربائي، هو مشكلة ليست بالجديدة، وتعود لسوء التنسيق، على مدى العشر سنوات الماضية، بين محطات التوزيع الرابطة بين العاصمة نواكشوط ومدينة نواذيبو، وأضاف أن هذه الأعطاب الطارئة ناتجة أساسا عن تعطل في سد ماننتالي.

وأوضح المدير أنه مع حلول نهاية هذا الشهر، سيعود المولد الكبير إلى العمل، مما سيحد من تسجيل الانقطاعات المتكررة.

وقال الشيخ ولد عبد الله إن المؤسسة تسعى إلى التحسين من خدماتها وتقريبها من الزبناء خلال الأعوام المقبلة.