أشرف وزير الزراعة سيدنا ولد أحمد بمدينة كيهيدي على تدشين جسر للتحكم في مياه نهر السنغال وحاجز لحماية مدينة كيهيدي من الفيضانات. 

وأوضح الوزير أن هذا الجسر سيلعب دورا محوريا في فك العزلة، حيث يمثل الممر الوحيد إلى مناطق الإنتاج شرقي ولاية كوركول ومقاطعة مقامه مرورا بمنطقة العطف الرعوية.

وقال إن الكلفة الإجمالية لإعادة تأهيل هذه المنشأة بلغت 757 مليون أوقية قديمة، منبها إلى أن ترميم هذا الجسر سيمكن من توفير مياه الري للمزارع المروية وكذا غمر ما يزيد على 20.000 هكتار من الزراعة الفيضية سنويا وهو ما ستكون له انعكاسات مباشرة على زيادة الإنتاج من الأرز والخضروات والحبوب التقليدية إلى جانب تطوير نشاطات أخرى مدرة للدخل كالصيد والتنمية الحيوانية.