باشرت وحدات من الدرك الوطني، مساء أمس، بالتنسيق مع السلطات الإدارية في ولاية نواكشوط الشمالية، إطلاق حملة أمنية تحسيسية، باستخدام الطائرات المسيرة، في سابقة من نوعها على مستوى العاصمة نواكشوط.

وقالت قوات الدرك، في بيان عبر صفحتها بالفيسبوك، إن طائرتين مسيرتين مجهزتين بتقنيات متطورة، جابت أجواء الولاية مساء أمس السبت وحتى اليوم الأحد، وبثت مقاطع صوتية تحسيسية، دعا فيها والي ولاية انواكشوط الشمالية، جميع السكان إلى التعاون مع السلطات الإدارية والأمنية، والمساهمة بجدية في تعميم واستدامة هذه الحملة الأمنية.

وأكد البيان أن قيادة الدرك، ونظرا لنجاح هذه الحملة، قررت مواصلتها وتوسيعها في قادم الأيام، لتشمل التنسيق مع وزارة الصحة، وإطلاق حملة للتحسيس ضد مخاطر جائحة كوفيد-19.