شاركت وزيرة البيئة الموريتانية، لاليا كمرا، صباح اليوم الاثنين، فى جلسة “بناء القدرة على الصمود وخلق فرص مناخية للنساء والفتيات”، والتى احتضنها جناح المملكة المتحدة في قمة المناخ، بحضور عدد من وزيرات البيئة الأفارقة ( أنجولا والصومال ومصر وغنيا والنيجر وغامبيا)، إلى جانب، جانيت روجان، السفيرة الإقليمية لمؤتمر COP26 للمملكة المتحدة لإفريقيا والشرق الأوسط.

وأدار الجلسة مدير الاقتصاد الدائرى في المنتدى الاقتصادي العالمي، كريستين هيوز، وتهدف إلى العمل على تيسير إجراءات التكيف مع التغيرات المناخية، بالنسبة للنساء والفتيات فى إفريقيا، وبناء شبكة من القادة الأفارقة حول قضايا المناخ.

وأكدت الوزيرة الموريتانية، على أهمية دور المرأة في دعم إجراءات التكييف، خاصة أنها الفئة الأكثر تعرضاّ للأثار السلبية للتغيرات المناخية.

وأوضحت أن هناك 3 محاور لا بد من التركيز عليها، وهى أفضل الطرق لتعزيز قدرة المرأة على التصدى لآثار تغير المناخ، والوصول إلى التمويل كجزء من الاقتصاد الأخضر، وتنفيذ مزيد من المشروعات التكيف والتخفيف بالتركيز على الطاقة والغذاء والمياه.