قال ولد عبد العزيز إنه بعد مغادرته للسلطة و سفره خارج البلاد تم استهدافه بحملة إعلامية، حيث  قيل إنه لم يترك  في خرائن الدولة في داخل البلاد و خارجها فلسا واحدا، رعم أنه  – يقول ولد عبد العزيز ٠ قد ترك في الخزينة العامة بعد تسديد الزواتب و التزامات الدولة 21 مليار أوقية، أما الرصيد الخارجي فمليار و 130 مليون دولار و عدة مئات من كيلوات الذهب. و قال ولد عبد العزيز  إن كل هذا موجود و موثق و لكن الجماعة الجديدة في السلطة تريد ـ حسب قوله ـ نهب البلد و إعادته للوراء.

و قال ولد عبد العزيز الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي نظمه الليلة في مقر حزب “الرباط الوطني” إن لسلطات أكدت هذه المعلومات التي يؤكدها الواقع أيضا،