لقي طفلان مصرعهما غرقا في بركة للمياه بمدينة سيلبابي، حيث تم انتشال جثمانيهما، مساء أمس السبت.

وأكدت مصادر لتقدمي أن المعنيين إخوة، وقد وصلا لسيليبابي قبل أيام مع عائلتهما من فرنسا وخرجا أمس بعد الظهر من المنزل وتوجها إلى إحدى البرك الواقعة شرقي مدينة سيليبابي، وقد توفيا بعد غرقهما.

وأكد حاكم سيلبابي، محمد ولد النامي، في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، أن السلطات ستتخذ المزيد من الاحتياطات في هذا الصدد، مع تحديد مناطق الخطر، وتنظيم دوريات مراقبة وتقص لمسارات الشباب والمراهقين ودوائر أنشطتهم الرياضية، داعيا الأهالي إلى ضرورة مراقبة الأبناء ومنعهم من الاقتراب من ممرات المياه وأماكن تجمعها.

وأعرب عن حزنه العميق لحادثة الغرق، مقدما تعازيه القلبية لذوي الفقيدين، متضرعا إلى الله العلي القدير أن يتقبلهما في الشهداء.