احتجت بعثة جامعة الدول العربية لدى مفوضية الاتحاد الإفريقي، على ما وصفته ب”الإجراءات الأحادية”، التي اتخذها رئيس المفوضية موسي فقيه، بشأن قبول طلب إسرائيل كعضو مراقب لدى الاتحاد.

وأصدرت سفارات كل من موريتانيا، ومصر، والجزائر، وجزر القمر، وجيبوتي، وليبيا، وتونس، وقطر، والكويت، والأردن، وفلسطين، اليمن، لدى مفوضية الاتحاد الإفريقي، مذكرة احتجاج رسمية، وذلك أمس الاثنين بأديس أبابا.

وأكدت السفارات العربية رفضها للخطوة التي أقدم عليها رئيس المفوضية بشأن قبول أوراق اعتماد إسرائيل عضوا مراقبا لدى الاتحاد، “وهو ما يتعارض مع المصلحة العليا للاتحاد وقيمه و مقرراته الواضحة التي تعبر عن موقفه الثابت الداعم للقضية الفلسطينية، والمدين لممارسات إسرائيل بكافة أشكالها في حق الشعب الفلسطيني”، وفقا لما جاء في المذكرة. 

كما عبرت السفارات المذكورة، عن أسفها لما أقدم عليه رئيس المفوضية، “الذي لم ينظر في الطلب الإسرائيلي على نحو ما سار عليه سابقوه وفقا للمبادئ والأهداف الواردة في القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي والمقررات الصادرة عن أجهزة الإتحاد المختلفة، وكذلك المصلحة العليا للاتحاد”.

 وكانت وزارة الخارجية الإسرائلية قد أعلنت في 22 يوليو المنصرم، عن قبول أوراق اعتماد إسرائيل كعضو مراقب في الاتحاد الإفريقي، بعد غياب دام 19 عاما، عن هذه الهيئة الإقليمية.