قالت إدارة حماية المستهلك إن الفرق التابعة لها أجرت خلال شهر سبتمبر 348 جولة داخل الأسواق أسفرت عن 2150 عملية تفتيش للمحلات والمجازر والمجمعات التجارية، وتم خلالها رصد 943 من المخالفات، منها 234 تتعلق عدم علانية الأسعار، و 223 بدون فواتير و360 احتكار ومضاربات في الأسعار, و126 مواد منتهية الصلاحية، و530 شكاية وصلت رقم الإدارة والأرقام الخضراء وأرقام المندوبيات الجهوية وتمت معالجتها.

وأضافت الإدارة في تقرير وصلت تقدمي نسخة منه، أن العملية أفضت إلى غلق 395 محلا تجاريا، وفتحت جميعها بعد تسديد الغرامات المترتبة على أصحابها للخزينة العامة للدولة، كما تمت مصادرة 35 طنا من المواد منتهية الصلاحية.

وأشار التقرير إلى أن شهر سبتمبر تميز بوفرة المواد الغذائية الأساسية، ومعالجة المضاربات والاحتكار داخل الأسواق، إضافة إلى متابعة المخزون الغذائي والحرص على توفير المواد الأساسية في الأسواق، ومصادرة وإتلاف كميات من المواد المنتهية الصلاحية.

علاوة على ذلك، تم تنظيم حملة في مقاطعتي توجنين وتيارت لتطهير أسواقهما من المواد الفاسدة والمنتهية الصلاحية، كما نظمت حملة في السوق المركزي المعروف بشارع الرزق، والأسواق الأخرى لتطبيق الاتفاق المحدد لأسعار المواد الأساسية، وتم الكشف في نواذيبو عن كمية من لبن ( Rio ) تبلغ 15 طنا غير صالحة للاستهلاك البشري بسبب خلل في التصنيع، أشرفت الإدارة على إتلافها مع كميات أخرى تبلغ 66 طنا.

وطالبت الوزارة المواطنين بالاستمرار في التبليغ عن جميع المخالفات المتعلقة بالمضاربات في الأسعار، والاحتكار والمواد الفاسدة والمنتهية الصلاحية، وجميع المخالفات المضرة بالمستهلكين وذلك عبر الاتصال بأرقامها المعروفة.