قال حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية/ تواصل إن أسعار المواد الاستهلاكية “تواصل ارتفاعها الجنوني”، الأمر الذي يتسبب في “أزمة خانقة يكتوي بنارها المواطنون من مختلف الطبقات في ظل تدني الأجور والانتشار الواسع للبطالة وارتفاع نسبة الفقر”.

وأضاف الحزب في بيان نشره مساء اليوم أن “ارتفاع الأسعار شمل جميع المواد دون استثناء”، مضيفا أن “نسبة الارتفاع قاربت 100% في حالات كثيرة واقتربت منها في أغلب الحالات”.

وأكد الحزب في بيانه شجبه واستنكاره “للفشل الحكومي في التصدي لارتفاع الأسعار الذي لم يعد يطاق”، مضيفا أن “دور الحكومة هو التدخل لفرض التوازن بين القدرة الشرائية للمواطن وأسعار عرض المواد الاستهلاكية خاصة الأساسية منها”، وليس فقط “دعايات تبريرية تحاول إقناع المواطن بأن ما يعيشه من ارتفاع صارخ للأسعار ناتج عن أسباب خارجية”.

ودعا الحزب في بيانه كل القوى السياسية إلى “التنسيق لدعم مطالب المواطنين المشروعة بخفضها”، مؤكدا مناصرته “للأصوات المطالبة بالتدخل لحل أزمة الارتفاع الجنوني للأسعار”.