أطلقت وزارة البترول والمعادن والطاقة أمس بتدشين العديد من المشاريع في ولاية اترارزة.

وبدأت هذه الأنشطة بوضع حجر الأساس لمشروع كهربة 11 قرية بمقاطعتي اركيز وانتيكان في اترارزة.

وسيمكن هذا المشروع من نفاذ 4000 مشترك إلى خدمات الطاقة الكهربائية.

وأوضح المدير العام للشركة الموريتانية للكهرباء، الشيخ ولد عبد الله ولد بد، أن هذا المشروع “يندرج ضمن برنامج قامت الحكومة بتصميمه بغية تعميم خدمة الولوج إلى الخدمات القاعدية، والقضاء على الغبن بكافة أشكاله، وهو المشروع الهادف إلى نفاذ جميع السكان إلى الكهرباء في أفق سنة 2030.

وأضاف أن هذا المشروع، الممول بما يناهز 500 مليون أوقية قديمة، على نفقة الدولة الموريتانية، سيمكن من تحسين الظروف المعيشة لسكان هذه القرى.

كما أطلقت الوزارة مشروع تزويد قرى برينه والرباط وبوبكر بالطاقة الكهربائية، وذلك لصالح أكثر من 700 مشترك، بكلفة مالية تزيد على 313 مليون أوقية قديمة على نفقة الدولة، وكذا مشروع كهربة قرية تمبيعلي، بغلاف مالي وصل إلى 62 مليون أوقية قديمة، ويشتمل على 300 توصلة منزلية.

وفي نفس الإطار دشنت الوزارة مشروع كهربة قرية ملگه لمراير ببلدية بوطلحاية، وهو مشروع كهربائي يتيح النفاذ إلى خدمة الكهرباء لأكثر من 400 مشترك، بغلاف مالي يفوق 40 مليون أوقية قديمة، وكذا توسعة محطة التحويل عالية الجهد قرب مدينة روصو، التي تمت مضاعفتها 100%.

أشرف على هذه التدشينات، وزير البترول والمعادن والطاقة عبد السلام ولد محمد صالح رفقة والي اترارزة مولاي ابراهيم ولد مولاي براهيم، وتدخل في إطار الإحتفالات بعيد الإستقلال.