افتتح اليوم الثلاثاء، في مدينة تامباكوندا وسط السنغال، الأسبوع الرعوي في إطار التنسيق بين الجهات الفاعلة من موريتانيا ومالي والسنغال، بهدف منع النزاعات بين المزارعين والرعاة في منطقة الحدود الثلاثية بين البلدان.

وقال وزير الثروة الحيوانية والإنتاج الحيواني في السنغال، علي صالح ديوب، إن هذا الحدث ينظم في إطار تنشيط التشاور بين البلدان الثلاثة.

وأوضح أن “تنقل الماشية داخل حدودنا وخارجها بحثًا عن المراعي ونقاط الري والأسواق, في سياق تغير المناخ والأزمات الأمنية المستمرة، يلزم دولنا بالتعامل بأكبر قدر من الحساسية مع قضية الهجرة الرعوية”.

وأضاف أن “الدول الثلاث أرادت تنظيم هذه الممارسة الموروثة للمنمين من خلال وضع إطار قانوني لتنظيم الترحال، من أجل الحفاظ على علاقات حسن الجوار والأخوة التي تعود إلى ألف عام، ولكن أيضًا فيما يتعلق بالتحديات الاجتماعية والاقتصادية للترحال عبر الحدود”.