قالت السفارة البريطانية في نواكشوط، إن وزارة الخارجية البريطانية نصحت رعاياها ومواطني الكومنولث في موريتانيا، بعدم السفر إلى المناطق الواقعة شرق الخط الممتد بين كنكوصة بولاية لعصابة جنوبا، مرورا بتيشيت في ولاية تگانت، والغلاوية بتيريس الزمور، ثم غربا إلى الحدود مع الصحراء الغربية.

وأوضحت السفارة إن التحذير يشمل كذلك جميع المناطق الواقعة على بعد 25 كيلومترا من حدود الصحراء الغربية (باستثناء طريق نواكشوط ونواذيبو وباقي شبه جزيرة رأس نواذيبو.

كما أشارت السفارة، إلى أن مكتب الشؤون الخارجية والكومنوولث ينصح بعدم السفر، إلا للضرورة، إلى باقي مقاطعات تيريس الزمور وآدرار وتگانت والحوض الغربي والعصابة وگيديماغا.

وقد أكد مكتب الشؤون الخارجية والكومنوولث، في آخر تحديث له حول نصائح السفر بالنسبة لرعايا بريطانيا داخل موريتانيا، أنه من المحتمل أن يحاول الإرهابيون تنفيذ هجمات في موريتانيا، قد تشمل الاختطاف، مشددا على ضرورة اليقظة بشكل خاص في الأماكن العامة، ومتابعة وسائل الإعلام المحلية.

وأضاف المكتب أن الدعم القنصلي في موريتانيا محدود للغاية لأن السفارة البريطانية في نواكشوط لا تستطيع تقديم الخدمات القنصلية بشكل مباشر. وبالتالي فعلى المواطنين البريطانيين الموجودين في موريتانيا الذين يحتاجون إلى مساعدة قنصلية الاتصال بالسفارة البريطانية في داكار.