انطلقت صباح اليوم الاثنين، بمباني وزارة الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية في انواكشوط، أعمال اللجنة التوجيهية لصندوق بناء السلام في موريتانيا، الذي يهدف إلى “تسيير النزاعات وتعزيز الصمود الرعوي والزراعي في المناطق الحدودية بين موريتانيا ومالي”.

ويناقش المشاركون في هذه الاجتماعات آفاق التعاون والعمل على إنشاء مشروع جديدة مشتركة بين البلدين، ويتم تنسيقه من طرف موريتانيا، ويمتد على فترة 24 شهرا بميزانية قدرها 3 مليون دولار أمريكي، ويستهدف المناطق التالية من موريتانيا: كيدي ماغه والحوضين،و في مالي منطقة خاي ويلي مان وانيورو، ونارا.

ويسعى هذا المشروع، الممول من طرف صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام، إلى تكوين الشباب ونشر ثقافة السلام، وتسيير النزاعات وتعزيز الصمود الرعوي، وحضر الانطلاقة ممثلين عن الجانبين الموريتاني والمالي، إضافة إلى ممثلين عن منظمات الأمم المتحدة.