ترأس الوزير الأول، محمد ولد بلال مسعود، اليوم الجمعة، اجتماعا للجنة الوزارية المكلفة بمتابعة جائحة كوفيد – 19.

وقد خصص هذا الاجتماع لتدارس الوضعية الوبائية في البلاد ومناقشة تقرير تنفيذ الصندوق الخاص للتضامن الاجتماعي ومكافحة فيروس كوفيد – 19، لشهري يوليو وأغسطس 2021.

وفي هذا السياق، سجلت اللجنة بارتياح التحسن الملاحظ في الوضعية الوبائية اعتمادا على المؤشرات المتوفرة. ويعود ذلك بفضل الله إلى ماتم القيام به في مجال تعزيز قدرات التكفل بالمصابين ومضاعفة قدرات محطات توليد الأوكسجين، وتنامي الإقبال على التلقيح والوعي بأهميته وتطبيق الإجراءات الاحترازية الضرورية.

وقد ناقشت اللجنة، من جهة أخرى، وبشكل مستفيض، تقرير تنفيذ الصندوق الخاص للتضامن الاجتماعي ومكافحة فيروس كوفيد – 19، لشهري يوليو وأغسطس 2021، وصادقت عليه، وقررت إحالته إلى اللجنة الوطنية المكلفة بمتابعة تنفيذه، طبقا لمقتضيات المرسوم رقم 66–2020 بتاريخ 4 مايو 2020.

وفي نهاية الاجتماع، شدد الوزير الأول على ضرورة مضاعفة الجهود المقام بها على مختلف المستويات لمواجهة هذا الوباء وتبعاته، مؤكدا على عدم التراخي في الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية، نظرا لأن هذه الجائحة لم تتم السيطرة عليها بعد نهائيا في أي مكان من العالم.