عقدت مفوضة الأمن الغذائي في موريتانيا، فاطمة بنت خطري، مساء أمس الثلاثاء، جلسة مباحثات مع المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي، دافيد بيسلي، في العاصمة الإيطالية روما.

وخلال الجلسة، أعربت بنت خطري عن تثمينها لجهود المنظمة في مجال “الأمن الغذائي والعمل الإنساني، خاصة في ظل الظروف الدولية الضاغطة، التي يشهدها العالم بفعل تداعيات جائحة كوفيد-19 والحرب الأوكرانية، وتأثيراتها على الوضع المعيشي للسكان في كثير من الدول”.

واستعرضت المفوضة مع مدير الفذاء العالمي، الوضعية الغذائية في موريتانيا، وتداعيات الأزمات الدولية والإقليمية، بالإضافة إلى موجات الجفاف خلال السنوات الماضية، وما شهدته البلاد هذه السنه من فيضانات، والتي كان لها بالغ الأثر على حياة السكان.

من جانبه، أعرب المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي عن “ارتياحه لجهود الحكومة الموريتانية في مجال تعزيز الأمن الغذائي، ودعم صمود الطبقات الهشة”، مؤكدا استعداد المنظمة لتعزيز التعاون مع نواكشوط، خاصة في مجالي التغذية المدرسية ودعم المجهود التنموي لموريتانيا في مجال تنمية المناطق الحدودية، المتأثرة بتداعيات الصراعات في منطقة الساحل.