أحبطت السلطات السنغالية عملية تهريب كميات من الأدوية إلى موريتانيا بطريقة غير قانونية، وذلك ليلة السبت الماضي، حسب ما نقل موقع “سنويب” السنغالي.

 وقد صادرت مفوضية شرطة روصو السنغالية كمية كبيرة من الأدوية، كما تم اعتقال أربعة أشخاص، من بينهم صيدلي سنغالي يملك مستودعا في سانت لويس.

ووفقا للموقع المذكور، فإن عدة صناديق مليئة بالأدوية كانت مخبأة في كوخ من القش بالقرب من النهر، وكانت على وشك أن تنقل على متن زورق متجه إلى موريتانيا.

وقد أثبت التحقيق الذي فتح في هذه القضية، أن الصيدلاني السنغالي قدم طلبات خاصة كبيرة للغاية من الأدوية لتجار الجملة، نيابة عن صيادلة موريتانيين، وبعد تسلم الكميات المطلوبة، شرع في نقلها إلى روصو السنغال على متن سيارات أجرة، وبمجرد وصولها، سلم الكمية لصاحب زورق ليخفيه في مخبأ، وينتظر اللحظة المناسبة لعبور النهر بشكل غير قانوني وتسليم المنتج إلى الصيادلة الموريتانيين.

وخلال جلسة الاستماع، اعترف الصيدلي السنغالي أنه يمثل أحد مندوبي المبيعات وعضو رئيسي في شبكة لتهريب الأدوية، إضافة إلى المحتجزين الثلاثة الآخرين لدى الشرطة في مقر مركز الشرطة الخاص في روسو ، في انتظار عرضهم على مكتب المدعي العام في سانت لويس.