قال الجيش الموريتاني اليوم الجمعة، إنه بدأ يوم الخميس 19 أغسطس الجاري، في عملية تدمير ذخيرة تالفة بقاعدة طويله، شمال العاصمة نواكشوط، وستستمر العملية إلى غاية يوم الجمعه 10 سبتمبر القادم.

وأكدت مصادر خاصة للتقدمي، أن الذخيرة التالفة، التي يقوم الحيش الموريتاني بإتلافها، هي عبارة عن ألغام ومتفجرات قوية، موجودة منذ عقود في مخازن الجيش.

وكان مواطنون من سكان شمال العاصمة، خاصة مقاطعة دار النعيم، قد اشتكوا منذ أيام، مما أسموه أصوات مخيفة وقوية، مثل التفجيرات، تصدر من خارج العاصمة دون إمكانية تحديد مصدرها.