قام قطب التحقيق، المكلف بمكافحة جرائم الفساد اليوم، بوضع المشمولين في ملف الشركة الموريتانية للغاز “سوما غاز”، تحت الرقابة القضائية، وشمل القرار كل من المدير السابق للشركة، الشيخ أحمد ولد الزحاف، إلى جانب رجلي الأعمال عثمان ولد الطاهر ومحمد ولد بوشيبة.

وكانت النيابة العامة قد وجهت تهما تتعلق بالرشوة، لعدد من المشمولين في الملف فيما تم حفظ الدعوى، ضد المدير الفني للشركة.

وكانت شركة سنغالية، قد وجهت رسالة للجنة الوطنية لمراقبة الصفقات العمومية، كشفت عن طلب رشوة قدمه مسؤولون موريتانيون من شركة سوماغاز، لإجراء صفقة تجديد مخازن تابعة للشركة الموريتانية بالعاصمة نواكشوط.