قال البنك الأوروبي للاستثمار، إن “تطوير إمكانات الطاقة المتجددة الضخمة في موريتانيا، قد يساهم في تعزيز الوصول إلى الطاقة بأسعار معقولة في أوروبا، والانتقال إلى الطاقة النظيفة.  

وأضاف البنك في بيان نشره على موقعه الرسمي، أن تعاون موريتانيا مع هذه المؤسسة، سيمكنها من الاستفادة من “خبرة فنية كبيرة، وقوة مالية”.

وأكد البنك التزامه بدعم العمل المناخي والاستثمار في الطاقة النظيفة في جميع أنحاء إفريقيا، مشيرا إلى أن وقال فيرنر هوير رئيس البنك: “نحن ملتزمون بالارتقاء بهذا التعاون إلى مستوى أعلى، من خلال تسخير إمكانات الطاقة المتجددة في موريتانيا، ومن خلال كذلك شراكتنا مع تحالف الساحل”.

من جانبها علقت جوتا أوربيلينن، المفوضة الأوروبية للشراكات الدولية قائلة: “بالإعلان المشترك الذي تم التوقيع عليه اليوم في أيام التنمية الأوروبية، تعمل موريتانيا والاتحاد الأوروبي على تعزيز تعاونهما لتسريع الاستثمار في الطاقة النظيفة، ودفع ابتكار الهيدروجين المتجدد ومعالجة اضطرابات الطاقة العالمية. يوضح هذا كيف يمكن للبوابة العالمية للاتحاد الأوروبي، أن تطلق العنان للاستثمار لتسخير إمكانات الطاقة المتجددة في إفريقيا”.

وكان الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، قد التقى اليوم الأربعاء، فيرنر هوير، رئيس بنك الاستثمار الأوروبي، واتفقا على تعزيز التعاون لتوسيع نطاق الاستثمار في طاقة الرياح والطاقة الشمسية والهيدروجين الأخضر.