أعلن أمس الأربعاء في مدينة الدار البيضاء، عن تأسيس جمعية الجالية الموريتانية بالمملكة المغربية، كما تم بقاعة الاجتماعات بفندق إمبيريال كازابلانكا انتخاب أول مكتب رسمي يمثل الجالية الموريتانية المقيمة في المغرب.

وحضر الانتخاب كل من المستشار الأول المكلف بالشؤون القنصلية في السفارة الموريتانية، محمد مولود ولد محمد سالم، إضافة إلى بن عُمر مصطفى ممثلا للسلطات المغربية، وممثلين أيضا عن الجاليات الموريتانية المقيمة في مختلف مدن المملكة.

كما شكل أعضاء الجمعية التأسيسية، هيئات الجمعية، التي تتألف من هيئين؛ تنفيذية (المكتب التنفيذي)، د وتتكون من رئيس المكتب وأمين عام ومسؤول مالية ومكلفين بالإعلام، والشؤون الاجتماعية والإنسانية، والعلاقات الخارجية، والشباب والشؤون الثقافية والرياضية، ومكلف بالشؤون التقنية والعلمية، إضافة إلى هيئة استشارية (مجلس الحكماء)، تتكون من رئيس ونائبه وأربعة أعضاء.

وتم اختيار صاو إدريسا ييرو رئيسا لمكتب الجالية والدكتور محمد إفكُّ محمد محمود أمينا عاما والدكتور محمد ولد اصنيبه رئيسا لمجلس الحكماء.

وعقد مكتب الجمعية، اجتماعا مع المستشار الأول المكلف بالشؤون القنصلية في سفارة موريتانيا بالرباط، “الذي استمع لمختلف مشاكل الجالية على لسان وفود قادمة من مدن لعيون والداخلة ومكناس والرباط وغيرها”، وخرج المجتمعون بتوصيات واقتراحات حلول تتعلق أساسا بمشكل الوثائق المؤمنة وضرورة تفعيل مصالح الحالة المدنية، إضافة إلى إعادة فتح القنصلية العامة في الدار البيضاء.

علاوة على ذلك أوصى المجتمعون بإجراء إحصاء شامل للجالية الموريتانية بالمغرب، وإنشاء قاعدة بيانات بالكفاءات المقيمة في المملكة يُساعد في تصنيفها وجرد التخصصات العلمية والكفاءات لتسهل الاستفادة منهم وطنيا.