تقدم الطبيب الطالب اخيار أحمد طالب، أخصائي جراحة القلب والصدر، الأمين العام لنقابة الأطباء الأخصائيين، بشكوى إلى وكيل الجمهورية في ولاية نواكشوط الغربية من أفراد من الشرطة بعد توقيفه ليلة الجمعة الماضية.

واتهم الطالب اخيار ـ في شكواه ـ أفراد الشرطة بتوقيفه أثناء تنقله لأداء عمله والاعتداء عليه لفظيا، كما اتهمهم بمصادرة بطاقته المهنية.

وأضاف ولد أحمد طالب أن الحادثة وقعت عند الساعة العاشرة ليلا وقام بها أفراد من الشرطة عند ملتقى أتاك الخير 2، متعهدا بمواصلة المسار القانوني ضد من يتهمهم بالإساءة إليه “حتى يأخذ القانون مجراه”.

وفي الموضوع ذاته أصدرت نقابة الأطباء الأخصائيين بيانا نددت فيه بما تعرض له الأمين العام للنقابة وأطباء آخرون من ” اعتداءات تتكرر بشكل شبه يومي ضد الأطباء أثناء ممارسة عملهم” حسب بيان النقابة.

ودعت النقابة في بيانها وزارة الصحة إلى ” تحمل مسؤولياتها تجاه موظفيها وتوفير كل وسائل الحماية لهم وفرض احترامهم”، إضافة إلى “سن قوانين تجرم الاعتداء عليهم لفظيا أو جسديا أثناء أداء مهامهم”.