تم اليوم في مباني وزارة التجهيز والنقل التوقيع على اتفاقية شراكة بين قطاع التشغيل والتكوين المهني وشركة آريس موريتانيا لخلق 300 فرصة عمل في مجال المهن المتعلقة بأنشطة الموانئ .

وزير التجهيز والنقل، محمدو أحمدو امحيميد، أكد أن أهمية هذا المشروع الاستراتيجي في تعزيز تنافسية ميناء انواكشوط المستقل، وبالتالي تعزيز الاقتصاد الوطني.

وأشار وزير التجهيز والنقل إلى أن هذا المشروع يأتي ضمن بنود ملحق الاتفاقية، التي وقعتها الحكومة الموريتانية مع شركة آريس في الأشهر الماضية، بعد مراجعة الاتفاق الأصلي بينهما، حيث تعهدت الشركة بتشغيل كم من اليد العاملة المحلية.

من جانبه قال وزير التشغيل والتكوين المهني، الطالب ولد سيد أحمد، أن القطاع الخاص في موريتانيا يتوفر على الكثير من فرص العمل، لكنه يتطلب قدرا من المهارات، مشيرا إلى أن الاقتصاد الوطني بحاجة أكثر إلى المهن والمهارات منه إلى الشهادات في الدراسات العامة.

وأضاف وزير التشغيل والتكوين المهني أن هذا الاتفاق، يأتي في إطار مواكبة شركة آريس لمساعي الحكومة في مجال التشغيل والمساهمة في تحقيق التنمية المحلية، حيث ستتولى الشركة كل سنة تكوين بعض الطلاب الموريتانيين، لتمكينهم من المنافسة في ميدان سوق العمل، كما أن هناك شركات أخرى ستقوم بنفس الخطوة في الفترة القادمة، شاكرا رئيس اتحاد أرباب العمل على الدور الذي قام به في سبيل توقيع هذه الاتفاقية.

أما مدير شركة آريس موريتانيا، فكتور كرانراتير، فبين أهمية هذا الاتفاقية الطموحة، الهادفة إلى خلق شراكة حقيقية مع القطاع الخاص، من أجل تطوير التكوين وجعله حلقة وصل بين المدرسة والمؤسسة، إلى جانب ما سيمح به من مزايا عديدة في هذا الميدان.

وأضاف المدير أن الشركة تعمل على تحقيق التنمية السريعة من خلال توفير البنى التحتية في الموانئ البحرية في القارة الإفريقية، مشيرا إلى أهمية التجارة البحرية في تحفيز التنمية الاقتصادية.

وتأتي هذه الإتفاقية تتويجا لمراجعة الحكومة الموريتانية للاتفاقية الجديدة الموقعة بين شركة آريس موريتانيا وميناء انواكشوط المستقل، لبناء رصيف حاويات الميناء، حيث حصلت موريتانيا من الاتفاقية الجديدة على 200 مليون دولار من أرباح الشركة وفق مبدأ التصاعد، فضلا عن 12 مليار أوقية ستحصل عليها الدولة، إلى جانب العديد من الامتيازات الهامة الأخرى.