اندلعت اليوم في سجن ألاك بولاية لبراكنة احتجاجات قوية، أدت إلى وفاة أحد السجناء.

ونسب مصدر لتقدمي، لقائد الكتيبة العسكرية في ألاگ  تأكيده على أنه تمت السيطرة على الوضع في السجن، و هو ما نفته مصادر أخرى.

ولم تعرف حتى الآن أسباب هذا الاحتجاج.

ويعد السجن الواقع شرقي مدينة ألاك من أكبر السجون في البلاد، ويضم المئات من السجناء، وتم بناؤه إبان حكم الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.