نقلت وكالة الأنباء الموريتانية اليوم، أن الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب في موريتانيا، شاركت يومي 29 و30 يوليو المنصرم، في اجتماع دولي عبر تقنية الفيديو، منظم من طرف الجمعية الدولية للوقاية من التعذيب، حول الحد من الاستعمال المفرط للحبس الاحتياطي.

وبحسب الوكالة، فقد شارك في هذا الاجتماع رئيسة الآلية مولاتي بنت المختار وعدد من أعضائها، إضافة إلى أمينها العام.

كما أفادت الوكالة أن رئيسة الآلية أكدت في مداخلتها خلال هذا الاجتماع، أن “السلطات الموريتانية والآلية الوطنية للوقاية من التعذيب تعمل على الحد من الاستعمال المفرط للاحتجاز الاحتياطي”.

يذكر أن وزارة العدل الموريتانية، قد أصدرت، في اكتوبر 2020، نشريتها السنوية الخامسة، التي أوضحت فيها أن نسبة 47.49% من نزلاء السجون في البلاد هم في حالة حبس احتياطي.

 كما أوضحت الوزارة أن مجموع نزلاء السجون في موريتانيا، يبلغ 2175، تمت إدانة 1142 منهم فقط، فيما يوجد 1033 منهم في حالة حبس احتياطي.