تنعقد اليوم الاثنين القمة المصرفية المغاربية الثامنة عشرة حول موضوع: “تحديات وآفاق النشاط المصرفي”، والتي تستمر يومين بالجزائر العاصمة، بمناسبة الدورة السادسة عشرة للجمعية العمومية لاتحاد المصارف المغاربية.

وتناقش هذه القمة أهم تحديات النشاط المصرفي، من خلال مجموعة من المواضيع هي على وجه الخصوص: “الجيل الجديد من المنصات المصرفية”، “البنوك والمدفوعات والتقنيات الجديدة – الاتجاهات والآثار” ، “ثورة البنوك المفتوحة في منطقة المغرب العربي”و”تحديات النظام المصرفي والمالي”.

وسيتم خلال القمة، عقد جلسات عمل كذلك حول مواضيع: “الذكاء الاصطناعي في خدمة البنك” ، و “تقنيات الأمن السيبراني في البنوك” و “الامتثال للمعايير الدولية لمكافحة غسل الأموال”، بحسب بيان صحفي صادر عن اتحاد البنوك المغاربية.

سيستقبل هذا الحدث الدولي عددًا كبيرًا من القادة وكبار المسؤولين في التنفيذيين من البنوك المركزية والبنوك والمؤسسات المالية المغاربية وكبار رجال الأعمال بالإضافة إلى العديد من الشركاء والخبراء الدوليين.

وقد تم إنشاء اتحاد البنوك المغاربية في 7 ديسمبر 1990 بمبادرة من رؤساء بنوك دول المغرب العربي الخمسة: تونس والجزائر وليبيا والمغرب وموريتانيا.