كشفت شركة شاريوت البريطانية، عن تطورات جديدة بخصوص مشروع “نور” للهيدروجين الأخضر في موريتانيا، تتعلق ب”أزمة تمويل قد تؤخر انطلاق المشروع”.

وبحسب ما أوردته مدونة “الطاقة”، فإن شاريوت قالت إنها لا تمتلك ميزانية كافية لتنفيذ المشروع، وبالتالي فإن الشركة بصدد إجراء محادثات لضم مستثمر رئيس إلى المشروع، أملا في أن يُسهم ذلك في تسريع إنهاء الصفقة خلال شهر مارس المقبل.

وكانت شركة شاريوت قد وقّعت في نهاية شهر سبتمبر الماضي، مذكرة تفاهم مع وزارة البترول والمعادن والطاقة الموريتانية، لتطوير مشروع نور للهيدروجين الأخضر بقدرة 10 غيغاوات، ويهدف إلى الاستفادة من موارد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في البلاد وإنتاج أرخص أنواع الهيدروجين الأخضر في أفريقيا.