قال أحمد فال ولد محمدن، مستشار وزير الطاقة الموريتاني، المكلف بالتعاون والتواصل، إن موريتانيا اعتمدت مقاربة جديدة لمحاربة آثار التغير المناخي، حيث ستتم تعبئة موارد لتطوير مشاريع الهيدروجين الأخضر لإنتاج الطاقة النظيفة.

وفي مقابلة مع إذاعة مونت كارلو الدولية، على هامش قمة المناخ، أكد أحمد فال أن الحكومة تتوقع محادثات جديدة مع البنك الدولي، لتعبئة موارد جديدة، حتى تصبح موريتانيا قطبا عالميا في مجال إنتاج الطاقة النظيفة، وتصديرها إلى أوروبا.

وأضاف أن هناك توجه دولي نحو رصد تمويلات هائلة لدعم تطوير مشاريع الطاقة النظيفة، “ونتمنى أن تستفيد موريتانيا ودول أفريقية أخرى على غرار مصر وجنوب أفريقيا وناميبيا، من هذه التمويلات.