وفق ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية عن مصدر دبلوماسي جزائري، فإن الجزائر تستبعد إعادة العلاقات الدبلوماسية مع المغرب على المدى القريب والبعيد، لتغلق بذلك الباب أمام أي وساطة عربية أو إفريقية.

وكان وزير الخارجية الموريتاني، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قد أجرى اتصالات مع نظيريه المغربي والجزائري، في إطار مساعي بلاده لعرض وساطة لإنهاء الأزمة بين البلدين، كما أجرى كل من وزراء خارجية مصر والكويت والسعودية، اتصالات منفصلة، بالعمامرة وبوريطة، خلال الأيام القليلة الماضية.

وعبرت عدة دول عربية وإفريقية، عن أسفها لتدهور العلاقات المغربية الجزائرية، متأملة في استعادتها وتجاوز الخلافات العالقة، في أقرب وقت، وهو الرأي الذي عبر عنه كذلك الاتحاد الإفريقي، في بيان صدر مؤخرا باسم موسى فقي.

وكان وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة، قد أعلن الأسبوع الماضي، قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع المغرب، بعد استمرار ما أسماه بالأعمال العدائية التي تستهدف بها المغرب بلاده